الرئيسيةالبوابهمكتبة الصورس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» للعمل بشركة كبري بالدقي 2017
الإثنين ديسمبر 05, 2016 2:55 pm من طرف يوسف بسام

» شركة دي سي اس مصر للاتصالات الحديثة 2017
الإثنين ديسمبر 05, 2016 2:54 pm من طرف يوسف بسام

» أفضل أجهزة حضور وانصراف لضبط مواعيد العاملين 2017
الإثنين ديسمبر 05, 2016 2:50 pm من طرف يوسف بسام

» الانتركم مرئي وصوتي 2017
الإثنين ديسمبر 05, 2016 2:47 pm من طرف يوسف بسام

» كاميرات مراقبة, كاميرات المراقبة, كاميرا 2017
الإثنين ديسمبر 05, 2016 2:35 pm من طرف يوسف بسام

» اقوى برنامج لتعليم الانجليزية حمله على تليفونك
الأحد نوفمبر 20, 2016 6:36 am من طرف hendlele

» ماكينات #لانتاج #نشارة #الاخشاب
السبت أكتوبر 22, 2016 8:08 pm من طرف alabdgroups

» معدات صناعة المعسل الفواكهة والمعسل العادى
السبت أكتوبر 22, 2016 8:06 pm من طرف alabdgroups

» ابداع للتسويق الالكترونى
السبت أكتوبر 22, 2016 8:04 pm من طرف alabdgroups

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  



قم بحفض و مشاطرة الرابط على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 ندوه عن اثر الصدق لدى الاطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sara
Queen
Queen


انثى مشآركـ ـآتـي مشآركـ ـآتـي : 6994
وين ساكن : القصيم
عملك او هوايتك : الابحار بمنتدى مملكة قصيميه
حالتك النفسيه : الحمدلله والشكر
علم بلدك :
نشاط العضو :
0 / 1000 / 100

مساحه خاصه : انـا وااارثهـ مـن ((أبويـ ))
النفس الابيه...
والوفااا مـن طـبـ ع ـي وطـبع نااسي..
مادخلت النت ادور للـ ح ـميهـ ....او ادور من يحن ومن يواسي .. وما ادور لاحبيب ولاخويهـــ....الشرف ستري وثوبي مع لباسيــ ..

السٌّمعَة : 28
نقاط : 8961
تاريخ التسجيل : 24/03/2007

مُساهمةموضوع: ندوه عن اثر الصدق لدى الاطفال    السبت فبراير 18, 2012 8:51 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

إنَّ الطفل في المرحلة الأولى من عُمره قد يمارس الكذب ، بأن يختلق قصصاً لا وجود لها ، كما أن يتحدَّث لأقرانه عن شراء أمه لفستان جميل ، أو شراء أبيه لسيارة فاخرة ، أو يتحدث لأمّه عن الحيوان الجميل الذي رافقه في الطريق .

كما أنَّ هناك نوعاً آخر من الكذب وهو إخفاء الحقيقة عن الآخرين ، مثل ادَّعاء الطفل أن صديقه قد كسر الزجاجة ، أو نكرانه لضرب أخته .

وكل هذه الأنواع من الكذب ليس من الطبيعي وجودها عند الأطفال ، لأن الصدق غريزة تولد معه ، ولا يندفع إلى الكذب إلا لوجود عارض يَئِد غريزة الصدق عنده .

ويمكن إيجاز أسباب الكذب عند الأطفال بما يأتي :

أولاً : جلب الانتباه :حين تسمع الأم طفلها في المرحلة الأولى من عمره يتحدَّث لها عن أمور لا واقع لها ، فإن سببه يرجع إلى حرصه في أن يحتلَّ موقعاً خاصاً عند والديه اللذين لا يصغيان إليه حين يتحدّث إليهما كالكبار .

فهو لا يفهم أنَّ حديثه تافهٌ لا معنى له ، وكذلك حين يتحدث للآخرين عن قضايا لا وجود لها فهو بهذه الطريقة أيضاً يحاول أن يجد عندهم مكاناً لشخصيته بعد أن تجاهله الأبوين في الأسرة .

ثانياً : تعرُّضه للعقوبة :حين تسأل الأم طفلها الصغير عن حاجة قد تهشَّمت أو أذىً أصاب أخاه أو علة اتِّساخ ملابسه ، فلا يقول الحقيقة ، ويدَّعي ببراءته من هذه الأفعال ، في حين أن نفسه تنزع لقول الصدق ، ولكن خوفه من تعرُّضه للعقوبة تجعله ينكر الحقيقة ، وهكذا كلما يزيد الوالدين في حِدَّتهما وصرامتهما كلَّما ازداد الكذب تَجذُّراً في نفسه .

ثالثاً : واقع الوالدين :إنَّ الطفل في سنواته الأولى يتخذ من والديه مثلاً أعلى له في السلوك ، وحين يسمع أمه تنكر لأبيه خروجها من المنزل في وقت اصطحبته معها لزيارة الجيران ، أو يجد أباه يحترم رئيس عمله ويقدره إذا رآه ، ثم يلعنه ويسبُّه بعد غيابه ، إن أمثال هذه السلوكيات وغيرها تجعل الطفل يستخدم نفس الأسلوب الذي وجد أبويه عليه .

ما هي آثار الكذب :إنَّ وقاية الطفل من مرض الكذب أمر ضروري ، لأن الكذب يختلف عن غيره من الأمراض التي تُصيب النفس ، لأنه يفقد صاحبه المناعة من كل الأمراض ، وممارسة كافة الأعمال القبيحة ، تماماً مثل مرض فقدان المناعة ( الإيدز ) ، الذي يكون صاحبه معرضاً للإصابة بجميع الأمراض الجسدية .

وقد جاء في النصوص الشريفة قول الإمام العسكري : ( جُعِلَتْ الخَبَائِثُ في بَيتٍ وجُعِلَ مِفْتَاحُهُ الكَذِبُ ) .

وينبغي عدم التساهل في نوعية الكذب البسيط منه والكبير ، ولأنَّ آثاره على النفس وفقدان مناعتها واحدة .

فالطفل حين يتحدث عن الفستان الجميل الذي اشترَتْه أمه - ولا دافع لهذا الأمر في البيت - ولم يحرِّك هذا النوع من الكذب والديه لإصلاح أسلوب تعاملهما معه حتى يجنِّبوه من الكذب ، فإنهم بذلك يمارسون جريمة لا تُغتفر بحق الأبناء .

أليست جريمة أن يقدِّم الوالد فيروس مرض فقدان المناعة ( الإيدز ) لطفله ، والكذب أخطر على الإنسان من الإيدز ؟

فقال الإمام علي السجاد : ( اِتَّقُوا الكَذِبَ الصَّغِير مِنْهُ وَالكَبِير فِي كُلِّ جِدٍّ وَهَزَلٍ ، فَإِنَّ الرَّجُلَ إِذَا كَذِبَ في الصَّغِيرِ اجْتَرَأ عَلَى الكَبيرِ ) .
نحن والحياة
26-11-2005, 02:37 AM
يولد الأطفال على الفطرة النقية ويتعلمون الصدق والأمانة شيئا فشيئا من البيئة إذا كان المحيطون بهم يراعون الصدق فى أقوالهم ووعودهم ... و لكن إذا نشأ الطفل فى بيئة تتصف بالخداع وعدم المصارحة والتشكك فى صدق الآخرين فاغلب الظن أنه سيتعلم نفس الاتجاهات السلوكية فى مواجهة الحياة وتحقيق أهدافه ، والطفل الذى يعيش فى وسط لا يساعد فى توجيه اتجاهات الصدق والتدرب عليه ، فإنه يسهل عليه الكذب خصوصا إذا كان يتمتع بالقدرة الكلامية ولباقة اللسان وإذا كان أيضا خصب الخيال... فكلا الاستعدادين مع تقليده لمن حوله ممن لا يقولون الصدق ويلجئون إلى الكذب وانتحال المعاذير الواهية ويدربانه على الكذب من طفولته فإن الكذب يصبح مألوفا عنده .


وعلى هذا الأساس فان الكذب صفة أو سلوك مكتسب نتعلمه وليس صفة فطرية أو سلوك موروث و الكذب عادة عرض ظاهرى لدوافع وقوى نفسية تحدث للفرد سواء أكان طفلا أو بالغا. وقد يظهر الكذب بجانب الأعراض الأخرى كالسرقة أو الحساسية والعصبية أو الخوف .
وقد يلجأ بعض الآباء إلى وضع أبنائهم فى مواقف يضطرون فيها إلى الكذب وهذا أمر لا يتفق مع التربية السليمة كأن يطلب الأب من الابن أن يجيب السائل عن أبيه كذبا بأنه غير موجود...


فان الطفل فى هذه المواقف يشعر بأنه أرغم فعلا على الكذب ودرب على أن الكذب أمر مقبول كما يشعر بالظلم على عقابه عندما يكذب هو فى أمر من أموره كما يشعر بقسوة الأهل الذين يسمحون لأنفسهم بسلوك لا يسمحون له به .


ولكى نعالج كذب الطفل يجب دراسة كل حالة على حدة وبحث الباعث الحقيقى إلى الكذب وهل هو كذب بقصد الظهور بمظهر لائق وتغطية الشعور بالنقص أو أن الكذب بسبب خيال الطفل أو عدم قدرته على تذكر الأحداث .والبيت مسئول عن تعليم أولادهم الأمانة أو الخيانة. وغالبا ما يقلق الوالدين عندما يكذب طفلهم أو ابنهم المراهق

وهناك أنواع منها:


1- الكذب الخيالى
حيث يلجأ الأطفال الصغار (من سن 4 إلى 5 سنين) إلى اختلاق القصص وسرد حكايات كاذبة. وهذا سلوك طبيعي لأنهم يستمتعون بالحكايات واختلاق القصص من أجل المتعة لان هؤلاء الأطفال يجهلون الفرق بين الحقيقة والخيال.

2- كذب الدفاع عن النفس
وقد يلجأ الطفل الكبير أو المراهق إلى اختلاق بعض الأكاذيب لحماية نفسه من أجل تجنب فعل شيء معين أو إنكار مسئوليته عن حدوث أمر ما. وهنا ينبغي أن يرد الآباء على هذه الحالات الفردية للكذب بالتحدث مع صغارهم حول أهمية الصدق والأمانة والثقة.

3-الكذب الاجتماعى
وقد يكتشف بعض المراهقين أن الكذب من الممكن أن يكون مقبولا في بعض المواقف مثل عدم الإفصاح للزملاء عن الأسباب الحقيقية لقطع العلاقة بينهم لأنهم لا يريدون أن يجرحوا شعورهم. وقد يلجأ بعض المراهقين إلى الكذب لحماية أمورهم الخاصة أو لإشعار أنفسهم بأنهم مستقلون عن والديهم (مثل كتمان أمر هروبهم من المدرسة مع أصدقائهم في أوقات الدراسة).

4-كذب المبالغة
وقد يلجأ بعض الأطفال ممن يدركون الفرق بين الصراحة والكذب إلى سرد قصص طويلة قد تبدو صادقة. وعادة ما يقول الأطفال أو المراهقون هذه القصص بحماس لأنهم يتلقون قدرا كبيرا من الانتباه أثناء سردهم تلك الحكايات.
وهناك البعض الآخر من الأطفال أو المراهقين ممن يكونون على قدر من المسئولية والفهم وبالرغم من ذلك يكونون عرضة للكذب المستمر... فهم يشعرون أن الكذب هو أسهل الطرق للتعامل مع مطالب الآباء والمدرسين والأصدقاء. وهؤلاء عادة لا يحاولون أن يكونوا سيئين أو مؤذيين، لكن النمط المتكرر للكذب يصبح عادة سيئة لديهم.

5-الكذب المرضى
كما أن هناك أيضا بعض الأطفال والمراهقين الذين لا يكترثون بالكذب أو استغلال الآخرين. وقد يلجأ البعض منهم إلى الكذب للتعتيم على مشكلة أخرى أكثر خطورة... على سبيل المثال يحاول المراهق الذي يتعاطى المخدرات والكحوليات إلى إخفاء الأماكن التي ذهب إليها، والأشخاص الذين كان معهم، والمخدرات التي تعاطاها، والوجه الذي أنفق فيه نقوده.

6-الكذب الانتقامى
فقد يكذب الطفل لإسقاط اللوم على شخص ما يكرهه أو يغار منه وهو من أكثر أنواع الكذب خطرا على الصحة النفسية وعلى كيان المجتمع ومثله وقيمه ومبادئه، ذلك لان الكذب الناتج عن الكراهية والحقد هو كذب مع سبق الإصرار، ويحتاج من الطفل إلى تفكير وتدبير مسبق بقصد إلحاق الضرر والأذى بمن يكرهه ويكون هذا السلوك عادة مصحوبا بالتوتر النفسى والألم .
وقد يحدث هذا النوع من الكذب بين الاخوة فى الأسرة بسبب التفرقة فى المعاملة بين الاخوة ، فالطفل الذى يشعر بان له أخا مفضلا عند والديه ، وانه هو منبوذ أو اقل منه ، قد يلجا فيتهمه باتهامات يترتب عليها عقابه أو سوء معاملته ...كما يحدث هذا بين التلاميذ فى المدارس نتيجة الغيرة لأسباب مختلفة .








ماذا تفعل عندما يكذب الطفل أو المراهق؟؟

يجب على الآباء أن يقوموا بالدور الأكبر في معالجة أطفالهم. فعندما يكذب الطفل أو المراهق، ينبغي على والديه أن يكون لديهم الوقت الكافى لمناقشة هذا الموضوع مع أبنائهم وأجراء حديث صريح معهم لمناقشة:
-الفرق بين الكذب وقول الصدق.
-أهمية الأمانة فى المعاملات فى البيت والمجتمع .
-بدائل الكذب

· كذلك من المهم أن نتعرف عما إذا كان الكذب عارضا أم عادة عند الطفل وهل هو بسبب الانتقام من الغير أو أنه دافع لاشعورى مرضى عند الطفل وكذلك فان عمر الطفل مهم فى بحث الحالة حيث أن الكذب قبل سن الرابعة لا يعتبر مرضا ولكن علينا توجيهه حتى يفرق بين الواقع والخيال، أما إذا كان عمر الطفل بعد الرابعة فيجب أن تحدثه عن أهمية الصدق ولكن بروح من المحبة والعطف دون تأنيب أو قسوة كما يجب أن تكون على درجة من التسامح والمرونة ويجب أن تذكر الطفل دائما بأنه قد أصبح كبيرا ويستطيع التمييز بين الواقع والخيال .

كما يجب أن يكون الآباء خير مثل يحتذى به الطفل فيقولون الصدق ويعملون معه بمقتضاه حتى يصبحوا قدوة صالحة للأبناء .وجدير بنا ألا نكذب على أطفالنا بحجة إسكاتهم من بكاء أو ترغيبهم فى أمر من الأمور فإننا بذلك نعودهم على الكذب ...وعن النبى (صلي الله عليه وسلم) انه قال " من قال لصبى هاك (أى اقبل وخذ شيئا ) ثم لم يعطه فهى كذبة "


· كذلك يجب عدم عقاب الطفل على كل خطأ يرتكبه مثل تأخر عودته من المدرسة أو زيارة لصديق بدون إذن أو القيام بعمل بدون علم والديه فانه سيضطر للكذب هروبا من العقاب، وليكن فى كلامنا لأطفالنا التوجيه والنصيحة ،ولكن قد نلجأ إلى العقاب أحيانا .

· إثابة الطفل على صدقه فى بعض المواقف فذلك سيعطيه دافعا إلى أن يكون صادقا دائما ، وإشعاره بثقتنا فى كلامه ، واحترامنا وتقديرنا له .

· أن نقص لأطفالنا قصصا تعطى القدوة ، وهناك قصصا عن صحابة رسول الله (صلي الله عليه وسلم) كثيرة ، وأدبنا العربى غنى بمثل هذه القصص .

· أن يكون لنا دور فى اختيار أصدقاء أطفالنا من خلال معرفتنا بأهلهم ومعرفة انهم على خلق كريم ، فصديق السوء قد يدفع بصاحبه ليس إلى الكذب فقط إنما إلى تصرفات كثيرة مرفوضة .
وأخيرا إذا اعتاد الطفل على الكذب كنمط مستمر فى سلوكه وأقواله فيجب حينئذ طلب الحصول على مساعدة متخصصة من طبيب نفسى . إن استشارة الطبيب النفسى المتخصص سوف يساعد الأبناء على فهم أسباب هذا السلوك المرضى وعلى وضع التوصيات المناسبة للتعامل مع هذه المشكلة فى المستقبل.

_________________

قرووب♥مملكة♥ قصيميه♥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saaraa.niceboard.com
sara
Queen
Queen


انثى مشآركـ ـآتـي مشآركـ ـآتـي : 6994
وين ساكن : القصيم
عملك او هوايتك : الابحار بمنتدى مملكة قصيميه
حالتك النفسيه : الحمدلله والشكر
علم بلدك :
نشاط العضو :
0 / 1000 / 100

مساحه خاصه : انـا وااارثهـ مـن ((أبويـ ))
النفس الابيه...
والوفااا مـن طـبـ ع ـي وطـبع نااسي..
مادخلت النت ادور للـ ح ـميهـ ....او ادور من يحن ومن يواسي .. وما ادور لاحبيب ولاخويهـــ....الشرف ستري وثوبي مع لباسيــ ..

السٌّمعَة : 28
نقاط : 8961
تاريخ التسجيل : 24/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: ندوه عن اثر الصدق لدى الاطفال    السبت فبراير 18, 2012 8:56 pm

الصدق

نبذة :
فالبصدق تعلو منزلتك عند خالقك ويشرف قدرك عند خلقه، وبالصدق يصفو بالك ويطيب عيشك وينجيك من رجس الكذب ويكسبك الثقة في النفس.




نص المطوية :




الصدق من الأخلاق الحميدة والصفات الجميلة وهو أصل الإيمان وأساس النجاة من عذاب الواحد الديان.

الصدق كالسيف إذا وضع على شيء قطعه وإذا واجه باطلاً صرعه، وإذا نطق به عاقل علت كلمته وسمت محجته، الصدق مفتاح لجميع الأعمال الصالحة والأحوال الإيمانية، وهو من أفضل أعمال القلوب بعد الإخلاص لله تعالى.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: "الصدق أساس الحسنات وجماعها، والكذب أساس السيئات ونظامها".

نعم.. بالصدق تنال الحسنات وترفع الدرجات وتحط السيئات وهو أساس قبول القربات والطاعات وأصل يسلتزم البر وفي الحديث: «عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر» [رواه البخاري].

بالصدق يتميز أهل النفاق من أهل الإيمان، وسكان الجنان من أهل النيران، وفي الحديث: «آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب» [روه البخاري].

أخي الكريم... أختي الكريمة...

الصدق من أهم المطالب في هذه الحياة، لذا فهو منجاة والطريق إليه صعب المنال، فلا يطيقه إلا أهل العزائم ولا يصبر عليه إلا أصحاب الهمم.

يقول ابن القيم رحمه الله تعالى: "فحمل الصدق كحمل الجبال الرواسي لا يطيقه إلا أصحاب العزائم فهم يتقلبون تحته تقلب الحامل بحمله الثقيل".

حقيقة الصدق

1- اعلم رحمك الله أن حقيقة الصدق لا تعني الصدق في الأقوال وما يتضمن الأخبار فقط، بل مجاله ومفهومه أوسع من أن تحيط به هذه الدائرة فهو أنواع ومجالاته كثيرة، فمن الصدق صدق العبد في النية بأن تكون خالصة لله تعالى ابتغاء وجهه سبحانه وتعالى، لا تشوبها شائبة ولا تداخلها خاطرة، فإن شابها شيء من حظوظ النفس وزينة الدنيا لم تكن خالصة.

2- ومن الصدق الصدق في الأعمال بأن يطابق قوله عمله وباطنه ظاهره وسريرته علانيته: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ} [الصف: 2-3].

يقول يزيد بن الحارث رحمه الله: "إذا استوت سريرة العبد وعلانيته فذلك النصف وإن كانت سريرته أفضل من علانيته فذلك الفضل، وإن كانت علانيته أفضل من سريرته فذلك الجور".

3- ومن الصدق أيضاً الصدق في مقامات الدين، يقول الغزالي رحمه الله في كتابه (الإحياء): "وأعلى الدرجات وأعزها، الصدق في مقامات الدين كالصدق في الخوف، والرجاء والتعظيم والزهد والرضا والتوكل والحب وسائر هذه الأمور".

مجالات الصدق

1- الصدق في الأقوال: وهو استواء اللسان على الأقوال كاستواء السنبلة على ساقها.

2- الصدق في الأعمال: وهو استواء الأفعال على الأمر والمتابعة كاستواء الرأس على الجسد.

3- الصدق في الأحوال: وهو استواء أعمال القلب والجوارح على الإخلاص واستفراع الوسع وبذلك الطاقة.

علامات الصدق

1- الإذعان للحق والتسليم له، فمن علامات الصدق أنه دائماً للحق مذعن وللدين مقبل يتحرى الحقيقة في الأمر وصدق الله:{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا} [الأحزاب: 36].

2- إسرار الأعمال مخافة الظهور والشهرة للناس، فالعبد الصادق المخلص لربه هو الذي لا يبالي لو خرج كل قدر له في قلوب الناس من أجل صلاح قلبه مع الله عز وجل، ولا يحب أن يطلع الناس على مثاقيل الذر من عمله.

3- موافقة الباطن للظاهر والعكس وهذا هو عمل السريرة، فمتى ما كانت موافقة للعلانية وهي مطابقة للسريرة فهو صدق القلب في موافقة الجوارح.

4- سلامة الصدر فإذا كان الصدر خالياً والقلب سليماً من الأمراض محباً لإخوانه مجتنباً الظلم والبغي والعدوان حريصاً على العدل والنصح وتأليف القلوب، ساعياً في قضاء حاجاتهم مستشعر أفراحهم وأتراحهم فحينها يكون العبد صادق القلب سليم الصدر مطمئن النفس مستقر الحال.

5- محاسبة النفس في الضراء والسراء فالنفس بطبيعتها كثيرة التقلب والتلون تؤثر فيها المؤثرات وتعصف بها الأهواء والأدواء أمارة بالسوء تسير بصاحبها إلى الشر؛ فالصادق يوقفها عند حدها... ويلجمها بلجام التقوى والخوف من الله ويأطرها على الحق أطرا.

6- كراهية الإطراء في المدح والثناء فالمسلم الصادق يحذر على نفسه من الغرور والإعجاب ويوم سمع الرسول صلى الله عليه وسلم رجلاً يثني على رجل ويطريه في المدح قال: «أهلكتم أو قطعتم ظهر الرجل» [رواه البخاري].

وسائل اكتساب الصدق:

1- صحة المنهج وسلامة المعتقد، فإن أعظم ما يجلب الصدق تحقيق التوحيد وتصحيح المعتقد.. نعم.. التوحيد الذي هو أشرف المقاصد وأجلى المحامد.

2- الاستعداد والتأهب للقاء الله تعالى قولاً وعملاً فمتى ما أيقن العبد أنه ملاق ربه لا محالة، أظهر صدقه فيما يقول وفيما يعمل وفيما يعتقد فيقبل على طاعة مولاه، كما أمره ربه عز وجل، فيوقن بلقائه ويثق بجزائه ويبتغي رضاه.

3- ملازمة المؤمنين الصادقين ولذلك فإن العيش مع الإخوان الصادقين نعمة لا ينالها إلا كل سعيد، ومخالطتهم هناء لا يحظى بها إلا كل موفق نبيه، بخلاف المنافقين الكذابين فإنه لا يؤمن لهم جانب، ولا يطمئن إلى أقوالهم ولا يؤنس إلى أفعالهم .

4- الانطراح بين يدي الله عز وجل، فالانكسار والانطراح بين يدي الله تعالى من أعظم العبادات وأجل القربات يقول سهل بن عبدالله التستري رحمه الله: "ليس بين العبد وبين ربه طريق أقرب إليه من الافتقار".

5- تذكر الصدق وعاقبته الحميدة ولا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا والله عز وجل يقول: {لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا} [الأحزاب: 24].

من ثمار الصدق:

1- وعند الله للصادقين بالفوز العظيم والأجر العميم {هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [المائدة 119].

2- ثبات القلب طمأنينته وسكينته فإن أحوج ما يكون عليه القلب في زمن الفتن والتقلبات ثباته على الحق والتزامه للمنهج السوي والصراط المستقيم {يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ} [ابراهيم: 27].

3- التضحية في سبيل الله فإن من تأمل سير أولئك الأعلام الأئمة النبلاء منذ بزوغ فجر الإسلام ونور القرآن ورفع راية الإيمان من الصحابة والتابعين وسلف هذه الأمة الأخيار يرى حقيقة صدق التضحية في سبيل الله وإراقة الدم من أجل الله بالنفس والولد والمال والجاه.

4- إحياء روح المحبة والمودة بين الخلق فالمجتمع المؤمن الصادق ينبع من جنباته مودة ورحمة وألفة وترابط وتلاحما وتراحما لإخوانه المسلمين بخلاف المجتمع الكاذب فلا يعيش أهله إلا بالحسد والظن السيء والخداع والتناحر والتدابر فترى التفكك في الروابط والاختلاف في الصفوف والتفرق بين الأسر.

5- نزول البركة فالبصدق تحل البركات وتعم الخيرات وتنزل الرحمات فيكثر المال ويصلح الولد ويتبارك الوقت وتجتمع الكلمة ويلتم الشمل، وكل ذلك من بركة الصدق «البيعان بالخيار ما لم يتفرقا فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما» [رواه البخاري].

6- حسن الخاتمة فإن من أعظم السبل بعد الإيمان بالله عز وجل إلى حسن الخاتمة تحري الصدق في جميع الأمور حتى يلقى الله صادقاً فيوفيه أجره بغير حساب.

وأخيراً:

فالبصدق تعلو منزلتك عند خالقك ويشرف قدرك عند خلقه، وبالصدق يصفو بالك ويطيب عيشك وينجيك من رجس الكذب ويكسبك الثقة في النفس.

دار القاسم
إعداد سلمان بن يحي المالكي

موقع وذكر الإسلامي


ساهم في نشر هذه المادة : شارك
21
http://www.wathakker.net/flyers/view.php?id=951

_________________

قرووب♥مملكة♥ قصيميه♥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saaraa.niceboard.com
sara
Queen
Queen


انثى مشآركـ ـآتـي مشآركـ ـآتـي : 6994
وين ساكن : القصيم
عملك او هوايتك : الابحار بمنتدى مملكة قصيميه
حالتك النفسيه : الحمدلله والشكر
علم بلدك :
نشاط العضو :
0 / 1000 / 100

مساحه خاصه : انـا وااارثهـ مـن ((أبويـ ))
النفس الابيه...
والوفااا مـن طـبـ ع ـي وطـبع نااسي..
مادخلت النت ادور للـ ح ـميهـ ....او ادور من يحن ومن يواسي .. وما ادور لاحبيب ولاخويهـــ....الشرف ستري وثوبي مع لباسيــ ..

السٌّمعَة : 28
نقاط : 8961
تاريخ التسجيل : 24/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: ندوه عن اثر الصدق لدى الاطفال    السبت فبراير 18, 2012 9:04 pm

الصدق

ليس هناك صفة أفضل من الصدق ، فَرُب كلمة صادقة كانت سببا في نجاة قوم وبكلمة صدق من شخص ذليل يصبح عزيزا ،وكلمة كذب من شخص محترم يسقط من الأنظار .

فلو نضع جميع المعاصي في كفة والكذب في كفة اخرى نجد أن سيئات الكذب أرجح وضرره أكثر.

فالكذب بمثابة السند والحامي لجميع المفاسد الشائعة بين البشر وأمثاله كثيرة ومتعددة ولا أحب سردها لأن الكذب بصورة عامة مخالف لمقام الإنسان فيجب تجنبه بكل قوة

الصدق أساس جميع الفضائل الإنسانية وإذا إنعدم الصدق يكون النجاح والترقي مستحيلا لاي إنسان .لأن الإنسان يرتفع بأمانته وعفته وعقله وأخلاقه ويهبط بخيانته وكذبه وجهله ونفاقه

ليس من الصواب أن يقول الإنسان خلاف الحقيقة حتى لو كان لإنقاذ شخص آخر ولكن علينا في نفس الوقت نسعى و نساعد الشخص بإسلوب أكثر شرعية وليس من الضروريأن نستعجل بالتصريح قبل أن يوجه السؤال الينا مباشرة.

وهنا اتذكر قول حضرة بهاء الله:

إن اللسان مشرق أنوار الصدق

فلا تحولوه مطلعا لكلمات الكذب

واللسان لهو شاهد صدقي

فلا تدنسوه بالكذب

ليمتحن كل شخص نفسه بهذه التساؤلات :

هل يستطيع المرء أن يكون عادلا حتى لو كان كذابا ؟

هل الكذ ب مسموح في بعض الأوقات فقط ؟

هل يمكن قطف ثمرة من شجرة أحد أصدقائنا بدون علمه ؟

هل من الممكن أن يكذب الإنسان على نفسه ؟

ماذا نخسر عندما نكذب ؟

ولنتذكر دائما أن عزة الإنسان وعلوه ليستا مجرد اللذائذ الجسمانية والنعم الدنيوية كي نترك الفضائل الإنسانية ونغفل عن المبادئ الأخلاقية لاكتساب السعادة الجسمانية فهي فرع ،إنما الأصل هو الخصائل والفضائل التي يكتسبها الإنسان والصفات التي يتصف بها من العدل والإنصاف والصدق والشهامة والتقديس .

فالمسؤلية النهائية تقع على عاتقنا كأفراد تجاه تنفيذ هذه الأخلاقيات كي نسلك طريق سفرنا بسلام

فلو تخيلنا أن كل إنسان منا مثل النساج واعُطى كل نساج نوع من الخيط فمنهم من اعُطى خيط من الحرير من الصوف من السيرما والآخر أعُطى خيط من القطن من الدوبار فنجد من يحصل على الخيوط الجميلة الثمينة واخر من الخيوط الرديئة الرخيصة

فهل مسئولية النساج هنا أن يعترض على الخيوط أم مسئوليتة أن يصنع من هذه الخيوط منظرا جميلا

فبالمثل الإنسان توارث من الآباء ومن المجتمع الذى تربى فيه منذ الصغر الصفات والعادات والتقاليد فهذه الأشياء بمثابة خيوط هذا النسيج فكل إنسان مسئول في النهاية عن صورة ما نسجه بإمكانياته وما وفرته له الحياة وليس من حقه الإعتراض عن كونه خلق شرقي أم غربي جميل أم قبيح قليل الذكاء أم ذكي من عائلة غنيةأم من عائلة فقيرة لأننا لسنا مسئولين في إختيارها إنما مسئوليتنا هو الشكل النهائي والذي نسجناه لنفسنا فنلاحظ أننا نستطيع أن نصنع من خيوط القطن أو من أى صنف رخيص قماشا جميلا ذا منظر في غاية الجمال بحيث يجذب أنظار الجميع وكذلك نستطيع أن نصنع من أغلى الخيوط من الحرير مثلا قماشا قبيحا يكون غير مقبول لذوق الجميع .

فإن المحيط الإجتماعي أو العوامل الخارجة عن ارادتنا ليست ذات أهمية إنما المهم كيف نصنع قماش حياتنا بحيث يكون مطابقا للموازين الأخلاقية وحسب الرضا الإلهي ولا يكون رديئا ومخالفا لرضائه

وبصورةمختصرة

هل نريد أن تكونأعمالنا في المستوى الأقل للقبول والرضاء الإلهي أم في حدها الأقصى الأعلى ؟

هل نريد أن تكون خدماتنا نابعة من التقوى والنية الخالصة ونأخذ خطواتنا في هذا السبيل أم نجعل أعمالنا تتلوث بأهوائنا النفسيةوخيالاتنا الشخصية ؟

هذا نشيد عن الصدق نعلمه لاطفالنا

حين تقولُ الصدق ……………….. تكسبُ ثقةَ الناس

قول الصدق دوماً ………..هو الأساس الأساس

حين تقولُ الصدق لن تخجلَ أبداً

ستنال رضى الله

لو تكذبُ سوفَ تُهان وتغرقُ في العصيان

وتخسرُ ثقةَ الإخوان


_________________

قرووب♥مملكة♥ قصيميه♥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saaraa.niceboard.com
sara
Queen
Queen


انثى مشآركـ ـآتـي مشآركـ ـآتـي : 6994
وين ساكن : القصيم
عملك او هوايتك : الابحار بمنتدى مملكة قصيميه
حالتك النفسيه : الحمدلله والشكر
علم بلدك :
نشاط العضو :
0 / 1000 / 100

مساحه خاصه : انـا وااارثهـ مـن ((أبويـ ))
النفس الابيه...
والوفااا مـن طـبـ ع ـي وطـبع نااسي..
مادخلت النت ادور للـ ح ـميهـ ....او ادور من يحن ومن يواسي .. وما ادور لاحبيب ولاخويهـــ....الشرف ستري وثوبي مع لباسيــ ..

السٌّمعَة : 28
نقاط : 8961
تاريخ التسجيل : 24/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: ندوه عن اثر الصدق لدى الاطفال    السبت فبراير 18, 2012 9:06 pm

لا بد من التذكير بأهمية الصدق وخطورة الكذب والذكرى أحبائي تنفع المؤمنين
قد يلجأ بعضنا إلى الكذب أحيانا للتخلص من موقف محرج ظانا أن هذا من باب الكذب الأبيض، وقد يعلم ابنه الكذب عندما يطرق الباب أو يرن جرس الهاتف يقول لابنه إذا كان فلان قل له إن أبي غيرموحود.
وأحد الأطفال الأبرياء قال للطارق يقول لك أبي إنه غير موجود؟؟؟؟؟
الكذب ليس له إلا لون واحد هو السواد ولا يوجد منه عدة ألوان
يقول النبي e : (((عليكم بالصدق فإن الصدق يهدى إلى البر وإن البر يهدى إلى الجنة وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا وإياكم والكذب فإن الكذب يهدى إلى الفجور وإن الفجور يهدى إلى النار وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا )))صحيح مسلم 4/2013ح رقم(2606).
وقد سمعنا أن بعض الناس أصيب بنوبة قلبية جراء سماعه خبر كاذب عن حادث وقع لابنه أو عزيز عليه فمن يتحمل مسؤولية ذلك؟؟؟
صحيح أن الأعمار بيد الله وأن هذا الشخص قد انتهى أجله وسيموت سواء سمع هذا الخبر الكاذب أم لم يسمعه ولكن من السبب في موته؟؟؟؟
ولو سلمنا بأن هذا كان قدره فماذا نقول للقاتل المتعمد ؟ لا عليك لولم تقتله لمات لوحده؟؟؟؟؟
أنا أزعم أن من نقل خبرا كاذبا لشخص ما وأصيب هذا الشخص بنوبة قلبية ومات فإن الكاذب يتحمل مسؤولية قتله وعليه الدية.
اخواني وأخواتي الأعزاء
لنرفع شعار نعم للصدق ولا للكذب مهما قل أو كثر فالصدق زينة والكذب خيبة ولا يجوز الكذب إلا في ثلاثة أحوال: الأول : الكذب على الأعداء فإذا وقع المسلم أسيرا بيد الأعداء فلا يخبره بأسرار الجيش الإسلامي وإن حاولوا معه ويجوز له أن يعطيهم معلومات خاطئة
الثاني: الكذب من أجل الإصلاح فمن كلف بمهمة الإصلاح بين اثنين أو فريقين ينقل الكلام الطيب من الطرف الأول للطرف الثاني ولو اقتضى الأمر أن يستبدل الكلام السيء بكلام طيب فلا بأس
الثالث: الكذب على الزوجة وأرجو أن لا تثور حفيظة الزوجات علي انتظرن حتى نهاية الموضوع و هذا له ضوابط وليس على إطلاقه، فقد أجاز العلماء الكذب على الزوجة في حالات معينة منها :
1. إذا كانت الزوجة كثيرة الطلبات وتحاول تقليد جاراتها في كل شيء والزوج لا يستطيع أن يفي بطلباتها فيقول لها إن شاء الله سآتيك بهذا الشيء في نهاية الشهر وليس في نيته أن يأتي به بل ليتخلصم من ضغطها عليه ويذهب حماسها لهذا الشيء
2. إن كانت الزوجة ممن يحب الإطراء فله أن يقول لها كلاما يشبع رغبتها في ذلك ولو لم يكن هذا الكلام كله صحيح حتى تدوم العشرة بينهما وتستمر الحياة الزوجية
3. في حال تعدد الزوجات لا بأس أن يقول لها أنت أحب زوجاتي إلي وهي ليس كذلك.
وفي الختام أذكر لكم قصة حقيقية تبين كيف يكون الصدق دعوة للغير.
يقال إن أبا يزيد البسطامي توفي أبوه وهو صغير فباعت أمه جميع ما تملك فبلغ أربعين دينارا ذهبيا ثم أعطته إياها وأرسلته مع قافلة ذاهبة إلى الحجاز من أجل أن يتعلم العلم الشرعي هناك وكان عمره حوالي عشر سنوات لكنها قالت له أوعدني أنك لن تكذب مهما كانت الظروف فوعدها بذلك وانطلقت القافلة وفي الطريق تعرضت القافلة لهجوم من قطاع الطرق وأخذوا كل ما في القافلة من أموال وأمسكوا بهذا الصغير وقالوا له هل معك مال قال نعم معي 40دينارا ذهبيا فضحكوا منه وتركوه وجاءوا بالغنائم إلى شيخهم فقال هل بقي في القافلة شيء قالوا لم يبق شيء لكننا سألنا غلاما صغيرا فقال معي 40دينارا ذهبا فقال وماذا فعلتم به قالوا لم نصدقه فقال ايتوني به فجاء أبو يزيد البسطامي فقال له شيخ اللصوص هل معك شيء قال نعم معي 40دينارا قال أين هي قال ها هي وأعطاها لشيخ اللصوص فقال له ما جملك على أن تعترف بما معك من نقود فقال لقد وعدت أمي أن لا أكذب، فقال له شيخ اللصوص وأنا أعدك بأني تبت على يديك وأعاد له النقود ثم أعاد جميع المسروقات إلى القافلة وأمر جماعته أن يحرسوها حتى تغادر المنطقة الخطرة
أسف لقد أطلت عليكم فالحديث طويل ويحتاج إلى صفحات وصفحات لكن أكتفي بهذا واللبيب تكفيه الإشارة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
د. محمد الزعبي

_________________

قرووب♥مملكة♥ قصيميه♥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saaraa.niceboard.com
 
ندوه عن اثر الصدق لدى الاطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ♥●مملكة التعليم●♥-
انتقل الى: