الرئيسيةالبوابهالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» للتعيين فورا بشركة كبري بالدقي
الإثنين يونيو 19, 2017 11:04 am من طرف يوسف بسام

» عروض كاميرات مراقبة 2017
الإثنين يونيو 19, 2017 11:00 am من طرف يوسف بسام

» للتعيين فورا بشركة كبري بالدقي
السبت يونيو 17, 2017 12:02 pm من طرف يوسف بسام

» تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم
السبت يونيو 17, 2017 11:59 am من طرف يوسف بسام

» مطلوب للتعيين فورا
الأربعاء يونيو 14, 2017 1:02 pm من طرف يوسف بسام

» تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم
الأربعاء يونيو 14, 2017 12:59 pm من طرف يوسف بسام

» حكم وأقوال علي بن أبي طالب كرم الله وجهه
الأحد يونيو 11, 2017 9:27 pm من طرف عبدالعظيم سعادي

» ( اطلب المستحيل من الله )
الجمعة يونيو 09, 2017 8:39 pm من طرف عبدالعظيم سعادي

» إنتبه لروحك
الأربعاء يونيو 07, 2017 12:00 pm من طرف عبدالعظيم سعادي

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  



قم بحفض و مشاطرة الرابط على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 قصة الملك شيرخان والفقير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالعظيم سعادي
¯−ـ‗مميز‗ـ−¯
¯−ـ‗مميز‗ـ−¯
avatar

ذكر مشآركـ ـآتـي مشآركـ ـآتـي : 115
العمر : 40
وين ساكن : الرياض
عملك او هوايتك : اعمل في مؤسسة عود وعطور في مدينة الرياض واهواء التجارة
حالتك النفسيه : أنا بفضل الله اعيش سعيد
علم بلدك :
نشاط العضو :
0 / 1000 / 100

مساحه خاصه : بفضل الله بأحسن مايكون
sms : أوريد أن أنشر القيم والفضائل (الصدق , الأمانة , الوفاء , الكرم , حسن الخلق ........ وغيرها )
السٌّمعَة : 2
نقاط : 265
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: قصة الملك شيرخان والفقير    السبت مايو 20, 2017 4:20 pm

كان هناك ملك مسلم يحكم أفغانستان وأجزاء من الهند واسمه شيرخان كان أعجوبة في العدل ..

كان للملك شيرخان جيش يحارب على حدود دولته فوق إحدى قمم الجبال وكان لأحد الفقراء هناك كوخ يعيش فيه واسرته .
واحتاج الجيش أن يزيل الكوخ لأمر خاص بالخطط العسكرية الخاصة بالجيش .
 وبعد ما أزال الجيش كوخ الفقير ونزل الرجل من على الجبل إلى السهل المنبسط ولم يستطع التأقلم والعيش في السهول. 
فقرر الرجل الذهاب إلى الملك شيرخان ليشتكي له قائد الجيش لهدمه بيته .
 وعندما وصل المدينة التي بها مقر الحكم سأل عن الملك شيرخان فقيل له إنه عند أطراف المدينة يلعب مع الأطفال فظن الرجل ان الناس يسخرون منه لهيئته البسيطة .
فسأل آخرون فقيل له نفس الرد .
 فذهب للمكان الذي وصفوه له خلف المسجد الكبير بالبلدة فوجد ساحة كبيرة وبها أطفال يلبسون أجمل الثياب وأغلاها ووجد الملك شيرخان يلعب مع الأطفال .
ولما سأل من يقف بجواره من هؤلاء الأطفال ؟
قال له : هؤلاء اليتامى من أطفال المسلمين .
قال الفقير : ولكن مظهرهم لا يدل على أنهم ايتام !!
فقال الرجل : اليتامي عندنا يلبسون ثيابا أفخر وأقيم مما يلبسه باقي أولادنا وهذا امر من الملك شيرخان .
فاستبشر الرجل في الملك العادل خيرا وظن ان الله سيقضي له حاجته من الملك .
وفرغ الملك من اللعب مع الأيتام وذهب إليه أحدهم يبلغ الملك أن هناك غريب يريد الملك في حاجة له .
 فقال لمحدثه : ولما لم توصله لي مباشرة فور أن حضر؟!... يا رجل ربما الغريب جائع أو خائف او غير آمن .. ؟!!.
ووقف الملك أمام الفقير وقال له بكل تواضع :
لبيك يا عبد الله .. أنا خادمكم شيرخان .. هل لك من مظلمة نقضيها لك بإذن الله تعالى ؟ .
فانبهر الرجل الفقير من الرد وتلجلج في الكلام ....
فطمأنه الملك وتبسم في وجهه وقال له تحدث يا عبد الله ولا تخف من غير الله .
فوالله لو كان حقك عندي لجعلتك تقتصه مني الآن .
 فقال الفقير قصته على الملك شيرخان فقال له شيرخان : أبشر يا عبد الله فقد قضيت مظلمتك وهي في ذمتي الآن حتى يصلك حقك .
 فأمر من فوره عقابا لقائد الجيش ان يؤخذ بيت قائد الجيش حتى يبنى للفقير بيتا فوق قمة الجبل وبجواره قلعة عسكرية بها ابراج للدفاع عن المنطقة ضد أي عدوان .
 فزاد تعجب الرجل وهو يضرب، وحاول شكر الملك بكلمات الثناء والمديح فأوقفه الملك أن يكمل حديثه وقال بغضب وتواضع :
 يا رجل لا تشكرنا ان أدينا لك حقك فهذا ليس مالي ولا مال أبي ، بل هو مال الله استخلفنا فيه لخدمة ضعفاء المسلمين قبل اقويائهم .
 فوالله لأن أخسر المعركة ويأسرني العدو ويقطعني إربا تأكلني السباع والجوارح هو خير لي من أن ألقى الله يوم القيامة وفوق كتفى مظلمة فقير يحاججني بها بين يدي الله ...
واحتاج الجيش أن يزيل الكوخ لأمر خاص بالخطط العسكرية الخاصة بالجيش .
 وبعد ما أزال الجيش كوخ الفقير ونزل الرجل من على الجبل إلى السهل المنبسط ولم يستطع التأقلم والعيش في السهول. 
فقرر الرجل الذهاب إلى الملك شيرخان ليشتكي له قائد الجيش لهدمه بيته .
 وعندما وصل المدينة التي بها مقر الحكم سأل عن الملك شيرخان فقيل له إنه عند أطراف المدينة يلعب مع الأطفال فظن الرجل ان الناس يسخرون منه لهيئته البسيطة .
فسأل آخرون فقيل له نفس الرد .
 فذهب للمكان الذي وصفوه له خلف المسجد الكبير بالبلدة فوجد ساحة كبيرة وبها أطفال يلبسون أجمل الثياب وأغلاها ووجد الملك شيرخان يلعب مع الأطفال .
ولما سأل من يقف بجواره من هؤلاء الأطفال ؟
قال له : هؤلاء اليتامى من أطفال المسلمين .
قال الفقير : ولكن مظهرهم لا يدل على أنهم ايتام !!
فقال الرجل : اليتامي عندنا يلبسون ثيابا أفخر وأقيم مما يلبسه باقي أولادنا وهذا امر من الملك شيرخان .
فاستبشر الرجل في الملك العادل خيرا وظن ان الله سيقضي له حاجته من الملك .
وفرغ الملك من اللعب مع الأيتام وذهب إليه أحدهم يبلغ الملك أن هناك غريب يريد الملك في حاجة له .
 فقال لمحدثه : ولما لم توصله لي مباشرة فور أن حضر؟!... يا رجل ربما الغريب جائع أو خائف او غير آمن .. ؟!!.
ووقف الملك أمام الفقير وقال له بكل تواضع :
لبيك يا عبد الله .. أنا خادمكم شيرخان .. هل لك من مظلمة نقضيها لك بإذن الله تعالى ؟ .
فانبهر الرجل الفقير من الرد وتلجلج في الكلام ....
فطمأنه الملك وتبسم في وجهه وقال له تحدث يا عبد الله ولا تخف من غير الله .
فوالله لو كان حقك عندي لجعلتك تقتصه مني الآن .
 فقال الفقير قصته على الملك شيرخان فقال له شيرخان : أبشر يا عبد الله فقد قضيت مظلمتك وهي في ذمتي الآن حتى يصلك حقك .
 فأمر من فوره عقابا لقائد الجيش ان يؤخذ بيت قائد الجيش حتى يبنى للفقير بيتا فوق قمة الجبل وبجواره قلعة عسكرية بها ابراج للدفاع عن المنطقة ضد أي عدوان .
 فزاد تعجب الرجل وهو يضرب، وحاول شكر الملك بكلمات الثناء والمديح فأوقفه الملك أن يكمل حديثه وقال بغضب وتواضع :
 يا رجل لا تشكرنا ان أدينا لك حقك فهذا ليس مالي ولا مال أبي ، بل هو مال الله استخلفنا فيه لخدمة ضعفاء المسلمين قبل اقويائهم .
 فوالله لأن أخسر المعركة ويأسرني العدو ويقطعني إربا تأكلني السباع والجوارح هو خير لي من أن ألقى الله يوم القيامة وفوق كتفى مظلمة فقير يحاججني بها بين يدي الله ...
وصل الله على نبينا وحبيبنا محمد وآله وصحبه أجمعين ؛؛؛

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة الملك شيرخان والفقير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ♥●مملكة القصص●♥-
انتقل الى: